منوعات

سبب وفاة محمد حزيم الفنان الجزائري المعروف – محمد حزيم ويكيبيديا

#سبب #وفاة #محمد #حزيم #الفنان #الجزائري #المعروف #محمد #حزيم #ويكيبيديا

سبب وفاة محمد حزيم الفنان الجزائري، حيث أعلنت وسائل إعلام جزائرية، اليوم الأربعاء، وفاة الفنان الجزائري محمد حزيم في أحد مشافي العاصمة الجزائرية.

وعقب إعلان نبأ وفاة محمد حزيم الفنان الجزائري عن عمر يناهز الـ70 عاماً، انهالت عبر وسائل التواصل الاجتماعي أسئلة كثيرة عن سبب وفاة الفنان محمد حزيم.

سبب وفاة محمد حزيم الفنان الجزائري:

وبحسب ما اطلعت وكالة “سوا” الإخبارية فإن سبب وفاة محمد حزيم جاء بسبب أزمة صحية ألمت به حيث أنه يعاني منذ سنوات من مرض القلب.

وأعلن مصطفى هيمون أحد اشهر أعضاء فرقة “بلا حدود” الجزائرية التي ينتمي لها الفنان محمد حزيم أن جنازة الفنان محمد حزيم ستكون عصر يوم غد الخميس.

الفنان الجزائري محمد حزيم ويكيبيديا :

محمد حزيم ممثل جزائري من الفنانين البارزين في مجال الفن.

وارتبط اسم محمد حزيم مع فرقة بلا حدود، التي اشتهرت بتمثيلياتها الفكاهية التي بثتها التلفزة الجزائرية في نهاية ثمانينيات القرن الماضي. هو الفنان الذي بدأ مسيرته في المسرح مع فرقة مسرح العمال لوهران في بداية الثمانينيات، والتي أدى معها العديد من الأدوار قبل أن يميل إلى المسرح الفكاهي مع الثنائي مصطفى وحميد.

واشتغل الفنان حزيم كثيرا في الفترة العصيبة التي مرت بها الجزائر في التسعينيات، من خلال الجولات الفنية التي كانت تقام في مختلف أنحاء الوطن. كما مثّل في العديد من الأفلام الفكاهية التي أنتجتها التعاونيات الخاصة في وهران، إلا أنه كغيره من الفنانين وجد نفسه في مواجهة ما ينتظرونه كلهم غياب التغطية الاجتماعية

أعمال الفنان محمد حزيم:

1988-1998 : بلاحدود

2004:طبیب بوسنیس

2008: Virus Au Chateau

2010: معاك يا لخضرا

2010: دار المكي

2011: المتسولة

2011: ليزميقري

2011: حراقة

2011: الطبيب

2011: التبذير

2011: حيدو ميدو

2012: عايلة هايلة

2012: بدون تاشيرة

2013: دار الجيران

2013: الفقير و الغني

2013-2016: بوضو

2014: النية و الحيلة

2018: صفي وشرب

Save on your hotel - hotelscombined.com

2019: مهمة بلاحدود

المصدر : وكالة سوا

السابق
رام الله: اتحاد المعلمين يعلن العودة غداً للدوام في كافة المدارس والمؤسسات
التالي
لاعب كويتي ينسحب من بطولة دولية رفضا لمواجهة لاعب اسرائيلي

اترك تعليقاً